آيفون

حكاية iPhone – الجزء الأول

آيفون

hollymccaigdesigns.com

تستمر مجلة wired.com في كشف الحقائق ؛ فبعد حكاية iPod التي سبق ترجمتها ، قام فرِد فوجلستين في الشهر الأول من عام 2008 بنشر حكاية iPhone ، والتي أترجمها ترجمة متواضعة في السطور القادمة.


اعلان





قبل سنة تقريبًا، وفي ضحى أحد أيام خريف 2006 ، كلّف ستيف جوبز 200 من خيرة مهندسي أبل بصنع الآيفون والآن، هنا في غرفة اجتماعات أبل ، كان واضحًا أن النسخة الأولية لا تزال سيئة ؛ لم تكن فقط مليئة بالأخطاء البرمجية، بل كان سطح الاستخدام لا يعمل، وكان الهاتف يسقط المكالمات بشكل متكرر، والبطارية تقف عن الشحن قبل اكتماله، والبيانات والتطبيقات تتعطل ولا تعمل باستمرار.

قائمة المشاكل كانت تبدو غير منتهية ، في نهاية العرض حدّقت عينا ستيف جوبز بجمود في الأشخاص الموجودين في الغرفة وقال: “ليس لدينا منتج بعد”.

لقد كان تأثير كلمته مرعبًا أكثر من أحدى نوبات غضبه المعروفة. فعندما يصرخ رئيس أبل على فريقه، فهذا شيء مخيف، ولكنه معتاد. أما في هذه المرة، كان هدوءه مثيرًا للرعب. “لقد كانت هذه أحد المرات القليلة التي أشعر فيها بالقشعريرة” قالها أحد الذين كانوا في الاجتماع.

لقد كانت العواقب وخيمة؛ الآيفون هو جوهرة لقاء ماك وورلد السنوي، والذي سيعقد خلال أشهر قليلة من الآن. ومنذ رجوع ستيف جوبز لأبل عام 1997، فقد تعوّد أن يستعمل هذا اللقاء ليعرض فيه أهم وأكبر منتجاته.

متابعو أبل كانوا يتوقعون إعلانًا مثيرًا آخر. وقد كان جوبز قد أقر سابقًا بأن نظام التشغيل الجديد “ليبرد” سيتأخر. فإذا لم يكن الآيفون جاهزًا في الوقت المحدد، فإن لقاء ماك وورلد سيكون فاشلاً، وسيرقص منتقدو جوبز فرحًا، وسهم شركة أبل قد يعاني.

وماذا ستعتقد شركة الاتصالات أيه تي آند تي؟ وبعد سنة ونصف من الاجتماعات السرية، وحين توصل جوبز أخيرًا إلى اتفاق مع قسم الوايرلس التابع لعملاق الاتصالات ليكون هو الحامل الحصري للآيفون. فمقابل خمس سنوات من الاحتكار، وعشرة بالمئة من مبيعات آيفون في متاجر أيه تي أند تي، وجزء بسيط من عوائد متجر آيتونز الخاص بأبل، فإن أيه تي أند تي منحت جوبز قوة ليس لها مثيل.

فقد أقنع جوبز أيه تي أند تي لتصرف الملايين من الدولارات والآلاف من ساعات العمل ليصنعوا خدمة جديدة أطلق عليها “البريد الصوتي البصري”. وكذلك ليعيدوا تصميم الطريقة التي يُقضى فيها الوقت للاشتراك من داخل المتجر. وكذلك أوجد اتفاقية خاصة لمشاركة العوائد، تحصل فيها أبل على عشرة دولارات شهريًا من كل فاتورة عميل يستخدم آيفون عن طريق أيه تي أند تي. وفوق كل ذلك، احتفظت أبل بالحق الكامل في تصميم وتصنيع وتسويق الآيفون. لقد فعل جوبز ما لا يمكن التفكير فيه: انتزاع صفقة جيدة من واحد من أكبر اللاعبين في حقل صناعة الوايرلس. والآن، فأقل ما يستطيع عمله هو إنجاز ما وعد به في الوقت المحدد.

بالنسبة لهؤلاء الذين عملوا على الآيفون ، ستكون الأشهر الثلاثة القادمة هي الأكثر ضغطًا في حياتهم المهنية. الصراخ كان يرتفع باستمرار في الأروقة. المهندسون خارت قواهم من البرمجة طوال الليل، وحين ينامون، فهم يستيقضون ليعوضوا ما فاتهم من الوقت في البرمجة من جديد. مديرة الانتاج صفقت باب مكتبها بشدة لدرجة أن مقبضه التوى وحجزها في الداخل! وقد احتاج زملاؤها لساعة من الضربات المحكمة على الباب بمضرب من الألمينيوم لتحريرها.

ولكن في نهاية هذا الضغط، قبل أسابيع فقط من لقاء ماك وورلد، كان جوبز يملك نسخة أولية من المنتج ليريها المسؤولين في أيه تي أند تي. في منتصف ديسمبر 2006، قابل جوبز رئيس قسم الوايرلس ستان سيغمان في فندق فورسيزنز في لاس فيغاس، وكشف له عن شاشة الآيفون الساحرة، وعن متصفح الإنترنت القوي الذي يملكه، وعن واجهة الاستخدام الفاتنة. حينها قال سيغمان، ولم يكن مبالغًا، عن الآيفون “إنه أفضل جهاز رأيته على الإطلاق” (تفاصيل هذه اللحظات المهمة خلال صناعة الآيفون قدمت من أناس لهم علم بهذه الأحداث، فلا أبل أو أيه تي أند تي تطلعان أحدًا على هذه الاجتماعات أو على تفاصيل العلاقة بينهما).

بعد ستة أشهر، وفي التاسع والعشرين من يونيو 2007، طُرح الآيفون للبيع. وقال المحللون في مجلة بريس تايم بأنهم يتوقعون أن تباع قرابة 3 ملايين قطعة آيفون بنهاية 2007 (بعد كتابة هذا المقال، وفي لقاء ماك وورلد، أعلنت أبل أنها باعت 4 ملايين قطعة من آيفون!) ، مما يجعله بذلك أسرع هاتف ذكي  يباع في التاريخ.

وكذلك يقال بأنه أكثر منتجات شركة أبل ربحًا، فصافي ربح أبل من كل جهاز آيفون يباع بـ399 دولارًا هو 80 دولارًا، وذلك دون حساب الـ240 دولارًا التي تربحها مع كل عقد لسنتين يوقعها عميل يملك آيفون لدى أيه تي أند تي. حاليًا، تقريبًا 40 بالمئة من مشتري آيفون هم عملاء جدد على أيه تي أند تي، وكذلك فالآيفون ضاعف ثلاث مرات حجم نقل البيانات لأيه تي أند تي في مدنٍ كنيويوك وسان فرانسيسكو.

وعلى الرغم من أهمية تأثير الآيفون على ثروات أبل وأيه تي أند تي، فإن تأثيره الحقيقي ينصب على صناعة الهواتف المحمولة في الولايات المتحدة، والتي تقدر بـ11 مليار دولار سنويًا. فلعقود كانت شركات الاتصالات تعامل مصنعي الهواتف كالعبيد، فيستخدمون الوصول إلى شبكاتهم كأداة ليـُملوا على مصنعي الهواتف أي هاتف محمول يُصنع، وكم يكلّف، وأي خصاص يحملها. كان يُنظر للأجهزة المحمولة كأداوات رخيصة، مغرية، متوفرة، لتوقع المشتركين في كمين خدمات شركات الاتصالات وتففل عليهم. لكن الآيفون قلب موازيين تلك المعادلة؛ فتعلمت شركات الاتصلات أن الهاتف الجيد، وإن كان غاليًا، يستطيع جلب العملاء والربح. الآن، إتباعًا لما فعلته أبل، فإن كل مصنع هواتف يسابق لصنع هاتف يعشقه العملاء، بدل هاتف توافق عليه شركات الاتصالات. “لقد غيّر الآيفون بالفعل الطريقة التي يتعامل بها المصنعون وشركات الاتصالات” قالها مايكل أولسن محلل الأوراق المالية لدى شركة بايبر جافري.

في عام 2002، وبعد إطلاق أول آيبود بقليل، بدأ جوبز يفكر في تطوير هاتف. كان قد رأى الملايين من الأمريكيين يجرّون معهم هاتفًا، وبلاك بري (جهاز يستخدم أساسًا للوصول إلى البريد الإلكتروني، ولدخول محدود على الإنترنت)، و-الآن- مشغلات موسيقى. فطبيعيًا، كان المستهلكون يفضلون جهازًا واحدًا لكل ذلك. ورأى أيضًا أن الهواتف المحمولة وأجهزة البريد الإلكتروني المحمولة ستحوي مزيدًا من الخصائص في المستقبل، مهددة بذلك سيطرة الآيبود على سوق مشغلات الموسيقى. وليحمي خط إنتاجه الجديد، فقد علم جوبز أن عليه أن يغامر في عالم الوايرلس.

إذا كانت الفكرة واضحة، فأين العقبات؟ شبكات نقل البيانات كانت بطيئة وغير جاهزة لجهاز تصفح إنترنت ثوري. أيضًا، آيفون كان يتطلب من أبل أن تصنع نظام تشغيل جديد كليًا، فنظام تشغيل الآيبود لم يكن متطورًا كفاية ليتعامل مع شبكة الإنترنت أو الرسومات، أما استخدام نسخة مصغرة من نظام التشغيل أو إس أكس الخاص بكمبيوترات أبل فستكون ثقيلة جدًا على شريحة الهاتف المحمول لتتحملها. كذلك، كان على أبل أن تتعامل مع منافسين أقوياء. في عام 2003، المستهلكون احتشدوا أمام جهاز بالم “تريو 600″، الذي كان يجمع هاتفًا محمولاً وبلاك بري وبي دي أيه (كمبيوتر مصغر يؤدي بعض المهام البسيطة ويحمل باليد) في جهاز واحد. هذا يثبت أن هناك طلبًا على جهاز من القبيل، ولكنه أيضًا يرفع التحدي على مهندسي أبل.

ثم كانت هناك شركات الاتصالات.. جوبز يعلم أنهم هم من يأمرون بما يُصنع وكيف يُصنع، وبأنهم عاملوا أجهزة الهواتف كعربة تنقل المستخدمين لشبكاتهم. فجوبز، وهو المهووس بالسيطرة، لم يكن ليسمح لمجموعة من الرؤساء ذوي البدلات -الذين سيلقبهم لاحقًا بالأتباع- ليُملوا عليه كيف يصنع جهازه.

بحلول عام 2004، أصبح قطاع آيبود بالنسبة لأبل أكثر أهمية، وأقل تحصينُا من ذي قبل. مثـّل الآيبود 16 بالمئة من دخل شركة أبل، ولكن مع الشعبية التي تلاقيها هواتف الجيل الثالث، والهواتف المتوافقة مع الواي فاي القادمة قريبًا، فإن موقع الآيبود كمشغل موسيقى مسيطر على السوق يبدو في خطر.

لذلك، ففي صيف ذلك العام، وفيما كان يعلن نفيه بأنه سيصنع هاتفًا، كان جوبز يعمل على دخوله عالم صناعة الهواتف المحمولة. وفي محاولةٍ لتجاوز شركات الاتصالات، تواصل جوبز مع موتورولا. كانت تبدو اتفاقية سهلة، فموتورولا كانت قد أطلقت هاتفها الشهير “رازر”، وجوبز كان يعرف إد زاندر، الرئيس التنفيذي لشركة موتورولا ذلك الوقت، منذ أيام كان تنفيذيًا لدى شركة صن مايكروسيستيمز. الاتفاقية كانت تكلّف أبل بالتركيز على بناء برنامج الموسيقى، بينما تقوم موتورولا وشركة الاتصالات سينغيولر بالاهتمام بالتفاصيل المعقدة لصناعة الجهاز.

افترضت خطة جوبز أن موتورولا ستصنع جهازًا يخلف هاتف رازر في نجاحه، ولكن، بعد فترة بسيطة، بان بأن ذلك لن يحصل. كانت الشركات الثلاث تتفاوض على كل شيء تقريبًا؛ كم أغنية ستكون في الهاتف، كم سيتحمل الجهاز من أغنية، وحتى حول كيفية عرض اسم كل شركة على الجهاز. وبنهاية النسخة الاولية من الهاتف في نهاية عام 2004، ظهرت مشكلة أخرى: كان الجهاز نفسه قبيحًا.

أعن جوبز عن “روكر” في سبتمبر عام 2005، بثقته المتميزة، واصفا إياه بأنه: “آيبود شفل” في هاتفك. لكن جوبز علم بأنه يملك منتجًا فاشلاً في يديه، والمستهلكون من ناحيتهم فقد كرهوه. روكر -الذي لم يكن يستطيع تحميل الأغاني مباشرة، ويتحمل فقط 100 أغنية- بسرعة جاء ليظهر كل شيء خاطيء في صناعة الوايرلس في الولايات المتحدة، كان نتاج اهتمامات ملخبطة متعارضة كان فيها المستهلك هو آخر من يـُفكّر به. مجلة وايرد لخصت الاحباط الحاصل على غلاف عددها الصادر في نوفمبر 2005: “أتدعو هذا هاتف المستقبل؟”

البقية في الجزء الثاني..

المصدر

الوسوم

Loading...

21 رأي على “حكاية iPhone – الجزء الأول”

  1. الموضوع رااائع جداً , حرام عليك ليش قسمت الموضوع :(!! ..

    يالله شنسوي بننتظر التكملة على احر من الجمر ..

    شكراً على الترجمة والنقل 🙂

    1. والله لأنه بيطلع كبير و ممكن يصير ممل ..؟!

      اهم شي خلك بإنتظار كل يوم شيك لأني في اي لحظة ممكن انزل الموضوع << اتبع سياسة آبل 🙂

      العفو و الي مترجمها خالي و انا نقلتها من مدونته .. 🙂

  2. صادق والله،،

    تقسيم الموضوع يجعلنا نشتعل شوقا ونحن بانتظار الجزء
    الثاني

    ويعطيكم ألف العافية

  3. وييييين البقيه سيد خالد
    يوووه والله ودي اكمل 🙂
    نترياك لاتطول
    وعساك على القوه
    ونبي حكاية الايباد بعد
    يلا سلام

    1. هلا قاسم ان شاء الله قريب بحطها ولا كنت بحطها جزء واحد قلت اخاف يملون الشباب فقلت خلها على ماهي قسمين ، الله يقويك ابشر كلها ان شاء الله كم يوم و بنزل الجزءالثاني و ان شاء لله بوفر قصة الايباد

    1. ليه خربت الوضع ياخي كان قريتها لحالك 🙂

      لكن عادي هي موجودة في مدونه خالي و الي يبي يقراها عادي ما عندي مشكلة

      لا حقير ولا شي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *