macOSأخبار

آبل تطلق النسخة التجريبية الثانية من التحديث الرسمي الأول لنظام macOS Sierra

macOSأخبار

macOS Sierra

أطلقت شركة آبل النسخة التجريبية الثانية Beta 2 للتحديث الأول من نظام macOS Sierra لجميع المطوريين والمشتركين في برنامج تجربة النسخ التجريبية Beta Software Program.


اعلان





ووصفت آبل النسخة التجريبية الثانية بأنها مُجرد حل لبعض المشاكل الموجودة في الإصدار 10.12 من نظام macOS Sierra -المتوفر لجميع المستخدمين منذ 19 سبتمبر- مع تحسينات في الأداء بشكل عام.

وأضاف بعض المستخدمين أن النسخة التجريبية الثانية، التي تحمل الإصدار رقم 10.12.1، وقدّمت تعريفات مُحسّنة لبعض بطاقات معالجة الرسوميات من شركة AMD. كما دعمت خاصيّة صور Portrait الملتقطة باستخدام أجهزة iPhone 7 Plus، وهي ميّزة أضافتها آبل في الإصدار التجريبي الأول من نظام iOS 10.1.

ويمكن لمالكي حساب في مركز مطوري آبل التحديث إلى النسخة الجديدة من داخل المركز. أما مشتركي برنامج تجربة النسخ التجريبية فبإمكانهم التوجه إلى متجر تطبيقات Mac App Store ليظهر التحديث في تبويب التحديثات.

الراغبين في الانضمام إلى برنامج Beta Software Program لتجربة إصدارات أنظمة آبل الجديدة قبل صدورها رسميًا بإمكانهم التوجه إلى الرابط beta.apple.com وتسجيل الدخول باستخدام حساب iCloud ثم اتباع تعليمات تثبيت ملف التعريق الخاص بالنسخ التجريبية.

وقدّم نظام macOS Sierra، الذي أطلق رسميًا يوم 20 سبتمبر الجاري، مجموعة من الميّزات مثل المساعد الشخصي سيري Siri، وأداة لإدارة الأقراص الصلبة Storage Optimization، بالإضافة إلى الحافظة الشاملة Universal Clipboard، وإمكانية فك قفل حواسب ماك باستخدام ساعة آبل الذكية.

آبل تطلق النسخة التجريبية الأولى من iOS 10.1 للمطوّرين




الوسوم

3 آراء على “آبل تطلق النسخة التجريبية الثانية من التحديث الرسمي الأول لنظام macOS Sierra”

  1. أستاذ فراس الغالي، خاب أملي كثيرا في التحديث الاخير للماك، لا يوجد به مميزات ونقلة نوعية كما عودتنا ابل في كل تحديث كبير لنظام الماك، الا ان البارز في هذا التحديث هو سيري، ورغم اني اتفق معك في انها ميزة مهمة ولكنها ليست كفيلة لتسويق النظام ككل على حسابها؟ ما رأيك؟ مجرد وجهة نظر حبيت أناقشك فيها، وشيء آخر ايضا، جودة سيري على الماك ليست كجودتها على الايفون وهذا ازعجني جدا ايضا، حيث غالبا ما تخطئ سيري على الماك بتلقي الأوامر مني، دمت بخير.

    1. بداية اتفق معك أن النظام لا يحتوي على الكثير من الميّزات التي يُمكن استخدامها بشكل ملموس، لكن التركيز على ما يبدو يتجه صوب زيادة التوافقية ما بين أنظمة آبل المختلفة.
      في النظام الجديد أصبح نظامي macOS Sierra وwatchOS قادرين على التواصل معًا وإتمام عملية فتح الجهاز، وهي خطوة أولية فقط قد تفتح آفاقًا ثانية فيما بعد. كذلك التكامل بين iOS وmacOS من خلال ميّزة الـحافظة الشاملة Universal Clipboard وهي مع الوقت ستقضي على اعتمادنا على البريد الالكتروني أو حتى iCloud لنقل البيانات بسرعة بين الجهازين.

      أخيرًا، بالنسبة لموضوع سيري وجودتها فالأمر طويل لكنني سأشرحه هنا وأتمنى أن أُوفّق في ذلك.
      آبل تُركّز كثيرًا على الخصوصية ولا يُمكنها إطلاق ميّزة جديدة دون الحصول على موافقة أعضاء مجلس الإدارة الحريصين على هذه النقطة أيضًا. سيري كمساعد شخصي رقمي يتعلم بشكل ذاتي Machine Learning، وبالتالي مع زيادة استخدامه يتعلم بشكل أكبر ويعرف القصد من الأسئلة الغير مباشرة.
      لكن على عكس جوجل، سيري لا تُسجّل بياناتك الشخصية، أي أن عمليات البحث التي تقوم بها أنت على آيفون والتي أصبحت متطورة مع مرور الوقت، لا يُمكن نقلها نفسها إلى حواسب ماك لأن الحفاظ على خصوصية بياناتك يعني أن لا تعرف الآلة أصحاب البيانات الواردة إلى خوادم آبل وهو مفهوم يُعرف باسم الخصوصية التفاضلية Differential privacy.

      أتوقع مع مرور الوقت ستطور سيري في نظام ماك وسيتطور مستوى فهمها لطلبات المُستخدم، إلا أنني شخصيًا لا أتوقع أن تصل إلى مُستوى Viv الذي قام ببرمجتها نفس فريق عمل برمجة سيري.

      أتمنى أن تكون الفكرة واضحة وشكرًا لمرورك.

  2. أستاذ فراس الغالي، أولا أود شكرك لسعة معلوماتك الجميلة و روحك الجميلة لإيصال المعلومة، فمن القلب شكرا لك، ثانيا، أتفق معك بشدة ومقتنع تماما بخصوص الحافظة الشاملة، وهي ميزة كانت لتكون أجمل وأنفع لو كانت منذ مدة، أما الأهم وهو بخصوص سيري، لم أفهم منك جزءا بسيطا أتمنى لو توضحلي اياه، واعذرني لو كان القصور مني في الفهم، وهو بالنسبة للتعلم الذاتي ، أنا أعرف تماما حرص ابل على الخصوصية وهذا ما يجعلني مطمئنا جدا مهما كان المنتج او النظام اللذي تقدمه، ورغم اني لا املك كما واسعا من المعلومات بخصوص الخصوصية وامن المعلومات كحضرتك ولكني نفسيا مرتاح بشدة لاني اعلم انني حتى بعدم اطلاعي على تفاصيل الامور من ناحية الخصوصية الا ان بياناتي في أيد أمينة عكس جوجل او عملاق انعدام الخصوصية ( فيسبوك) ، ولكن ما حيرني استاذ فراس هو ما ذكرته بخصوص التعلم الذاتي ؟ وان سيري مع الوقت ستتطور لتصل الى ما هي عليه على الايفون؟ كيف ذلك استاذ فراس؟ أليست سيري هي سيري؟ سواء على الايفون او الماك؟ لماذا تختلف الجودة اذا؟!… و كيف تتعلم مني أنا سيري كمستخدم اذا كانت كما ذكرت انها لا تعلم هوية المستخدم وبالتالي هي تتعامل معي ك طرف مجهول؟ كيف تزداد تطورا حسب استخدامي مع الوقت اذا؟!! … واخيرا لم تصلني نقطة فريق viv, واعذرني لذلك لاني لا املك الكافي من المعلومات عنها وان وددت لو تبسطلي اياها بطريقة ولكن كثرة اسئلتي عن سيري جعلتني اخجل من طلب ذلك، اعذرني للاطالة ولكن احب أن أتناقش في المعلومات التقنية مع شخص متمكن و فاهم وذو أسلوب راقي وجميل، دمت بخير وتحياتي لمقالاتك الجميلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *