Beatsآبلأخبار

Beats لن تطلق إصدارات جديدة من سمّاعات Studio Wireless هذا العام

Beatsآبلأخبار

Beats Studio Wireless

كشف آخر التقارير الصادرة عن موقع CNET أن شركة Beats التي تمتلكها آبل لن تُطلق إصدار جديد من سمّاعات Studio Wireless هذا العام بسبب عدم قدرتها على التحسين من عمر البطّارية بشكل يميّزها عن النسخة الحاليّة. استهلاك تقنية عزل الإزعاج الخاصّة بالسماعات Adaptive Noise Canceling العالي للبطّارية هو السبب الرئيسي وراء عدم إصدار نسخة جديدة من السمّاعات.


اعلان





ويعمل الجيل الحالي من سمّاعات Studio Wireless لمدة 12 ساعة لاسلكيًا، بينما يوفّر فترة استخدام تدوم حتى 20 ساعة عند وصلها باستخدام موصّل 3.5 مم. سمّاعات Solo 3 وPowerBeats 3 اللاتي أطلقتها الشركة خلال حدث الإعلان الأخير عن iPhone 7 حصلت على عمر بطارية أفضل بـ 3 مرات من الجيل السابق بفضل المعالج الجديد الذي طوّرته آبل W1، ولكن Beats لم تتمكّن من الحصول على نفس النتائج مع Studio Wireless بسبب خاصية عزل الإزعاج التي تقدّمها، والتي تستهلك الجزء الأكبر من بطّارية السّماعات اللاسلكية.

وقد طوّرت شركة آبل معالج W1 لتستخدمه في السماعات اللاسلكية الجديدة AirPods. المعالج الخاص يمكّن السمّاعات من العمل بشكل سلس مع أجهزة آبل عبر الاقتران معها بشكل مباشر بمجرّد فتح غطاء العلبة التي تحفظها دون الحاجة إلى الدخول في عمليّة الاقتران المعقّدة التي تتطّلبها أجهزة Bluetooth في العادة. وبالإضافة إلى تقليله من استهلاك البطاريّة عبر استعانته بتقنية Bluetooth Smart التي تعمل بطاقة منخفضة، يساعد المعالج السمّاعات التي تعمل به على استهلاك البطارية بشكل أكثر كفاءة عبر استخدام تقنيات خاصّة طورتها آبل.

يجدر بالذكر أن خطوة آبل في إزالة منفذ السماعات التقليدي بسعة 3.5مم من هاتفها iPhone 7 ستدفع مصنّعي السمّاعات إلى العمل بجديّة أكبر للتحسين من أداء السمّاعات اللاسلكيّة، والتي عانت خلال الأعوام الماضية من مشاكل كفقد الاقتران بالأجهزة التي ترتبط بها بدون أسباب واضحة وعمر البطّارية القصير. مصنّعي السمّاعات رحبّوا بخطوة آبل في إزالة المنفذ. روري دولي Rory Dooley المدير العام في شركة Jaybird قال: إن “تصميم آبل الجديد [في AirPods]، بالإضافة إلى التحسينات الحاصلة في تقنيات السمّاعات اللاسلكية وتقنية Bluetooth، ستحسّن تجربة الاستماع بشكل كبير وستساعد الجميع على الحصول على تجربة استماع وتفاعل أكثر حريّة”.

 




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *