مقالاتمنوعات

في مثل هذا اليوم من تاريخ آبل: ستيف جوبز يعلن عن خسائر بقيمة 161 مليون دولار

مقالاتمنوعات

شعار آبل مرسوم بأوراق نقدية

في السادس والعشرين من سبتمبر من عام 1997، أعلن الراحل ستيف جوبز، المؤسس الشريك لشركة آبل، عن آخر ربع مالي للخسائر التي عانت آبل منها في تلك الفترة بعد عودته للشركة التي طرد منها في 1985. مهمّة إخبار المستثمرين عن تلك الخسائر كانت ضمن أول مهام جوبز الذي كان حينها يشغل منصب الرئيس التنفيذي مؤقتًا للشركة قبل اعتماده بشكل رسمي.

لم يكن جوبز السبب الرئيسي وراء تلك الخسائر، فالمسؤولية عنها تقع على عاتق جيل أميليو Gil Amelio، والذي شغل منصب الرئيس التنفيذي للشركة لمدة 500 يومًا قبل عودة جوبز. خلال فترة قيادة أميليو لآبل، خسرت الشركة 1.6 مليار دولار، مما يعني أن الشركة قد خسرت كل أرباحها منذ 1991. نتج عن تلك الخسائر إقالة أميليو من منصبه في السابع من يوليو، ليعود ستيف جوبز لاستلام المنصب بصفة مؤقتة بعدما استحوذت آبل على شركته NeXT بقيمة 427 مليون دولار.

في واقع الأمر، خسائر ذلك الربع كانت تعكس بعض الأمور الجيدة، إذ قامت الشركة باستعادة رخصة نظام التشغيل Mac OS بعد ترخيصه لـ Power Computing بقيمة 75 مليون دولار، مما أنهى الفترة الوحيدة التي استطاعت فيها شركات أخرى تركيب النظام على حواسبها.

نظام Mac OS 8 الذي تم إطلاقه في يوليو من ذلك العام حقق نجاحًا مميزًا للشركة حينها، حيث باعت آبل 1.2 مليون نسخة خلال أول أسبوعين من إطلاقه، مما جعله أنجح نظام أطلقته الشركة في ذلك الوقت. النظام لم ينقذ آبل من الخسائر ولكنه قادها لتتفوق على التوقعات بشكل كبير وأوضحت مدى شعبيتها.

وقال المسؤول المالي الرئيسي في آبل فريد أندرسون Fred Anderson عن تلك الفترة: “لا زلنا مركزين على هدفنا الأساسي وهو إعادة آبل لأرباح مستدامة. هدفنا للسنة المالية القادمة 1998 هو أن نستمر في تقليص خسائر الشركة عن طريق تقليص المصاريف ورفع هوامش الربح.”

المثير في الأمر أن ذلك الربع كان النهاية لخسائر الشركة، حيث أعلنت آبل عن أرباح بلغت 45 مليون دولار في الربع الذي يليه والتي عزاها جوبز إلى تقديم جهاز Power Macintosh G3، وتبنّي طريقة التصنيع المسمّاة ببناء الجهاز حسب الطلب Built-to-order، وتحسّن المبيعات على المتجر الإلكتروني. وشهد العام الذي تلاه 1998 نجاحات كبيرة للشركة خصوصًا مع إطلاق أجهزة الماك المكتبية الملونة iMac في أغسطس.

عبر Cult of Mac

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.