تطبيقات iPad

تطبيق Swift Playgrounds هو فرصة آبل لتغيير البرمجة للأبد

تطبيقات iPad

عندما أعلنت شركة آبل عن لغة برمجة سويفت Swift في مُؤتمر WWDC عام 2014، فقد كانت تهدف إلى تغيير طريقة المطورين في البرمجة إلى الأبد. وقد تم اعتمادها، كلغة أكثر مرونة. وبعد أقل من 3 سنوات، قامت آبل بإحداث ثورة جديدة في الطريقة التي يُبرمج بها مطورو آبل، وهذه المرة ليست من خلال المبرمجين المُحترفين، بل من خلال الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 9-16 عام.

وآبل لديها فرصة لإعادة تنصيب نفسها مرة أخرى كقوة تكنولوجيّة رائدة في مجال التعليم. وهدفها لتحقيق ذلك من خلال منصتها التعليميّة الجديدة التي يُطلق عليها اسم Swift Playgrounds. إذ إنها تُعتبر وسيلة رائعة لتعليم البرمجة، لكن بشكل آخر أكثر مُتعة وتفاعليّة.

تطبيق Swift Playgrounds

Swift Playgrounds، هي عبارة عن بيئة ألعاب تعليميّة للغة برمجة سويفت، حيث تعرِض التحدّيات بين المُستخدمين لحل الألغاز المُتعلقة بلغة سويفت. وهذا ما يُميّز هذه المنصة، إنها تُقدّم وسيلة تعليم فريدة من نوعها، بخلاف مُعظم منصات البرمجة الأخرى التي تفتقر إلى التفاعل الحقيقي، أو حتى التجربة البصريّة التفاعليّة. على حد تعبير آبل، فإنهم يُريدون منك تعلم البرمجة الحقيقيّة على حاسب iPad اللوحي بطريقة مُمتعة وجديّة.

تطبيق Swift Playgrounds

مثل أي لُغة أخرى، فإن البرمجة تحتاج إلى التعلم تماماً مثل الإسبانية أو اليابانية. ولهذا وُجِد تطبيق Swift Playgrounds الذي يخلق بيئة تعليميّة بطابع تحدّي مثالي، بالإضافة إلى مزج التعلم مع التجربة التفاعليّة، وذلك من خلال عرض الترابط البرمجي من خلال سلاسل ومخطّطات لما يحدث في الجزء الخلفي من النص البرمجي.

كما أنه يفتح عالم البرمجة للطلاب الشباب، وتعليمهم البرمجة من خلال بيئة ألعاب جذابة ومُثيرة. تخيل للحظة أن مُتوسط عمر المُطورين هو ما بين 16-18 عام، وهذا ليس بالأمر المُستحيل، وذلك لأن آبل تُدرك بأنها بحاجة إلى الاستثمار في الأطفال الذين لا يزالون في الثامنة من عمرهم، وتعليمهم، وتعزيز علاقتهم بالتكنولوجيا.

كما أن المطاف لا ينتهي هنا فحسب، بل تهدف آبل ليس فقط في خلق جيل من المطورين، بل إنما جيل يفهم ويُقدّر المطورين، والبرمجة، والتطبيقات. كما أن هؤلاء المُتدربون ليس بالضرورة أن يُصبحوا مُبرمجين في المستقبل، بل يمكنهم العمل في وظائف أخرى كالإدارة والطب والتعليم، لكن هدف آبل هو تزويدهم بالمهارات الجديدة والبصيرة في تعزيز التكنولوجيا لمهنهم.

تطبيق Swift Playgrounds

هناك خطوات مُختلفة كثيرًا من شركة غوغل Google التي لا تزال مُتأخرة إلى حد كبيرة خلف منصة Blockly، وأيضًا مايكروسوفت Microsoft واعتمادها على لعبة Minecraft. لكن آبل تُمهّد الطريق لاعتماد البرمجة في الفصول الدراسية، وتعزيز كفاءة الطلاب في إنشاء التطبيقات المُختلفة أو حتى التطوير من أنفسهم ليصبحوا مُحرفين في حل المشاكل البرمجية.

كما أن البرمجة تُساعد المُتعلمين على تطوير المهارات الخاصة بهم، بما في ذلك التفكير النقدي، وحل البرامج المُعقدة، وزيادة الإبداع. وهذه المهارات ستكون حيويّة في مستقبل الأتمتة، والروبوتات، والذكاء الاصطناعي.

والأهم من ذلك، هو أن مُنظمات مثل المنتدى الاقتصادي العالمي World Economic Forum، ترى بأن تلك المهارات تُعتبر كشرط أولي للازدهار في مجال القوى العاملة.

تعلم برمجة آبل

يُعتبر هذا البرنامج جزءاً لا يتجزأ من عالم التكنولوجيات الناشئة والمتطورة. كما أنه لا يجب علينا أن نُهمل جانب عشرات الآلاف من وظائف البرمجة وعلوم الكمبيوتر التي لا تزال شاغرة. وعلى الصعيد الشخصي، تتأثر العناصر الاجتماعية والعاطفية والاقتصادية لحياتنا تأثرًا مباشرًا بما يمكن أن يُحققه البرنامج. فهو يتجاوز الوظائف التكنولوجيّة، وينتقل ليُصبح عاملاً حفّازًا لكيفيّة تفكير الناس، وتصوراتهم، كما أنه مثالي لما يُمكن للبرمجة القيام به في التأثير على العالم من حولنا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.