أخبارحواسب

جهاز Mac Studio مع M1 Ultra يتفوق على معالج Intel Mac Pro ذي 28 نواة

أخبارحواسب

طرحت شركة آبل يوم أمس الثلاثاء جهاز Mac Studio، الذي يأتي مع رقاقة M1 Max القوية بشكل افتراضي. ومع ذلك، تقدم الشركة أيضًا طرازًا أكثر تكلفة مع M1 Ultra، رقاقة Apple Silicon جديدة أسرع من M1 Max. لإعطائنا فكرة أفضل عن هذا الأداء، يُظهر اختبار Geekbench أن أحدث رقاقة من آبل تتفوق على معالج Intel Mac Pro ذي 28 نواة.

تقارن آبل على موقعها على الإنترنت الرقاقة الجديدة مع معالج Intel Xeon W ذي 16 نواة والموجود في Mac Pro. ومع ذلك، كشفت نتيجة Geekbench التي تم تسريبها أن شريحة M1 Ultra أقوى من معالج Intel Xeon W ذي 28 نواة، وهو أعلى معالج متاح لأجهزة كمبيوتر آبل البرجية.

مما لا يثير الدهشة، أن M1 Ultra حصل على درجة 1793في أحادي النواة، وهو ما يماثل تقريبًا متغيرات M1 الأخرى (نظرًا لأن الاختلاف الرئيسي بينهما هو عدد النوى). ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالنواة المتعددة، فإن 20 نواة M1 Ultra تسجل 24055 في اختبار Geekbench 5. ولكن كيف يمكن مقارنة ذلك بمعالجات Intel المتطورة؟

معالج Intel Xeon W-3275M ذو 28 نواة، وهو أفضل ما يمكنك الحصول عليه مع Mac Pro، سجل 19951 في معيار النواة المتعددة. هذا يعني أن M1 Ultra أسرع بحوالي 20% من أغلى وحدة معالجة مركزية متوفرة لـ Intel Mac Pro.

الأرقام مفاجئة بالتأكيد لأن Mac Studio أكثر إحكامًا وفعالية من Mac Pro، لكن هذا لا يعني أن شريحة M1 Ultra تجعل Mac Studio أفضل من Mac Pro في كل سيناريو. مع Mac Pro، يمكن للمستخدمين الجمع بين وحدتي معالجة رسومات Radeon Pro بسعة 64 جيجابايت لكل منهما، أو حتى إضافة ما يصل إلى 1.5 تيرابايت من ذاكرة الوصول العشوائي- وهي مكونات لها تأثير أكبر من أداء وحدة المعالجة المركزية لبعض المهام.

وفقًا لشركة آبل، لا تزال الشركة تُخطّط لتقديم جهاز Mac Pro جديد مع Apple Silicon في مرحلة ما، وهذا يجعلنا نتساءل عن مدى قوة الشريحة التي تم إنشاؤها لهذا الجهاز.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.