أخبار

أبل تؤجل مشروع الجيل الثاني من نظارات “فيجن برو” لصالح نسخة اقتصادية

أخبار

أفادت تقارير صحفية بأن شركة أبل علقت العمل على الجيل الثاني من نظارات الواقع المعزز “فيجن برو” وذلك لتكثيف جهودها على تطوير نسخة أرخص.

كان من المتوقع على نطاق واسع أن تقدم أبل خط إنتاج نظارات “فيجن” بفئتين، الأولى “برو” للمحترفين والثانية نسخة اقتصادية بسعر أقل. لكن على ما يبدو، قامت الشركة بتقليص فريق عمل مشروع الجيل الثاني من “فيجن برو” على مدار العام الماضي، مع التركيز على تطوير النسخة الأقل تكلفة.

في البداية، ركزت أبل جهودها على خفض تكلفة مكونات الجيل الأول من “فيجن برو” وتحسين جودة شاشتها، إلا أن الشركة الآن أبلغت على الأقل واحدًا من مورديها بتعليق العمل على الجيل الثاني بالكامل. بالمقابل، لا يزال العمل جارٍ على تطوير نظارة “فيجن” الأقل تكلفة والمزودة بميزات أقل.

بدأت شركة أبل العمل على جهاز “فيجن” الأرخص في عام 2022 تحت الاسم الرمزي “N109”. ويهدف هذا المشروع إلى طرح نظارة بسعر يقارب سعر هاتف آيفون الراقى، والذي يصل سعره إلى 1600 دولار أمريكي. وعند البدء بالمشروع، كانت أبل تهدف إلى إطلاق النسخة الأرخص في نهاية عام 2024، إلا أنه وحتى بداية هذا العام لم يكن هناك نموذج أولي نهائي بعد. وبحسب التقارير، واجهت الشركة صعوبة في إيجاد طرق لخفض تكلفة الجهاز دون التضحية بالعديد من الميزات، مما يعني تأخيرًا إضافيًا عن الموعد المعدل لإطلاقه في نهاية عام 2025.

ومن الواضح أن أبل تسعى للإبقاء على شاشات العرض عالية الجودة الموجودة في “فيجن برو” بالنسخة الأرخص أيضًا، على الرغم من ارتفاع تكلفة هذه الشاشات. وكانت تقارير MacRumors السابقة قد أشارت إلى أن النسخة الأرخص ستحظى بنفس شاشات العرض الممتازة الموجودة في “فيجن برو”، لكن مع عدد أقل من الكاميرات وعصابة رأس أبسط ومكبرات صوت أصغر. كما تسعى أبل إلى جعل وزن النسخة الأرخص أخف بمقدار الثلث على الأقل مقارنة بنظارة “فيجن برو”.

وفقًا لأحد الموردين الرئيسيين لمكونات “فيجن برو”، فقد قام بخفض الإنتاج بنسبة 50% في شهر مايو بعد تلقي توقعات من أبل تشير إلى طلب أقل من المتوقع. وتوحي معلومات هذا المورد بأن أبل لم تنتج أكثر من 500,000 وحدة من “فيجن برو” هذا العام، مع عدم وجود خطط لزيادة الإنتاج بشكل ملحوظ حتى شهر أغسطس.

ووفقًا للمصدر ذاته، فمن المحتمل أن تستأنف أبل العمل على الجيل الثاني من نظارات “فيجن برو” في مرحلة ما في المستقبل.

المصدر:


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *