iOSآبلأنظمة تشغيلأخبارحواسب

شريط الأدوات Touch Bar في حواسب MacBook Pro يعمل بنظام watchOS، وهو متوافق أيضًا مع ويندوز

iOSآبلأنظمة تشغيلأخبارحواسب

شريط الأدوات

ذكرت شركة آبل خلال مؤتمرها الأخير أن شريط الأدوات Touch Bar في حواسب MacBook Pro يعمل بواسطة شريحة T1 المسؤولة عن معالجة ما يقوم المستخدم بلمسه على الشاشة، أو الإيماءات التي يقوم بها من أجل تنفيذ أمر مُحدد.


اعلان





لكن المطوّر ستيف ثروتون-سميث Steve Troughton-Smith نشر في حسابه على تويتر تغريدات استعرض فيها آلية عمل شريط الأدوات وشريحته، حيث قال إن شريط الأدوات يعمل بواسطة نظام watchOS، وعملية التواصل تتم بينه وبين نظام macOS من خلال وصلة USB داخلية، بحيث يتم نقل ما يجب إظهاره وما قام المستخدم باختياره أيضًا. وأضاف المُطوّر أن شريحة T1 تعمل وفق معمارية ARM التي تقوم بتشغيل معالجات هواتف iPhone، وهي -الشريحة- مسؤولة في نفس الوقت عن معالجة مُستشعر البصمة Touch ID، والكاميرا، بالإضافة إلى شريط الأدوات Touch Bar في حواسب MacBook Pro الجديدة.

 

وتعمل ساعات آبل الذكية بنظام watchOS الذي بدوره يُعتبر نسخة مُصغّرة أو مُبسّطة من نظام iOS التي تعمل به أجهزة iPhone، وiPod Touch، وحواسب iPad اللوحية.

وبحسب كلام سميث لموقع The Verge، فإن شريحة T1 تُستخدم كطبقة لحماية الوصول إلى الكاميرا، ومستشعر البصمة أيضًا، وبالتالي درجة حماية أعلى في حواسب MacBook Pro الجديدة خصوصًا لمستشعر البصمة، حيث يتم تخزين كل شيء على الشريحة نفسها أيضًا.

وبحسب موقع TechCrunch، فإن شريحة T1 هي نفسها شريحة S2 الموجودة في الجيل الثاني من ساعة آبل الذكية Apple Watch Series 2، وهي مؤلفة من وحدة للمعالجة وبوابات للحماية، وهو ما يتفق مع كلام The Verge وتصريحات سميث.

بدوره تحدّث كريج فيديريجي Craig Federighi، نائب رئيس قسم هندسة البرمجيات في آبل، لقناة Marques Brownlee على يوتيوب حيث قال فيديريجي إن وصول شريط الأدوات إلى حواسب MacBook Pro الجديدة جاء نتيجة لجهود استمرّت لسنوات طويلة، وهو نتاج لتطوير تقنيات وشاشات هواتف iPhone بشكل أساسي، مؤكدًا أهمية نظام iOS وتعامله مع مستشعر البصمة Touch ID في توفير المستشعر داخل الحواسب الجديدة.

وأجاب فيديريجي أيضًا على سؤال طُرح له حول استخدام شريط الأدوات مع نظام ويندوز على حواسب MacBook Pro الجديدة، حيث قال إنه وبفضل شريحة T1، يعمل الشريط بشكل مستقل تمامًا عن نظام macOS، وبالتالي يمكن للشريط أن يتواصل مع أي نظام آخر شريطة أن يتواصل ذلك النظام عبر شريحة T1 المسؤولة عن كل شيء. واعتمادًا على ذلك، فإن أزرار الوظائف Function Keys ستظهر على شريط الأدوات عند استخدام نظام ويندوز مع حواسب MacBook Pro.

يُذكر أن جوني إيف Jony Ive، المسؤول عن قسم التصميم في شركة آبل، تحدّث لموقع CNET عن قرار إضافة شريط الأدوات مؤكدًا أن هذه الخطوة فتحت آفاق كثيرة للشركة، وقال إن جميع أعضاء فريق العمل أجمعوا على ضرورة إضافة الشاشة إلى لوحة المفاتيح مستمدّين هذا الإجماع من تجربتها واستخدامها لفترة من الزمن. كما ذكر أنها بداية لعصر جديد ما يزال في بداياته فقط.

مسؤولون في آبل يناقشون الحواسب الجديدة وأسعارها، ومستقبل آبل في مقابلة حصرية




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *