HomePodآبلأخبار

مسؤولون من آبل في مُقابلة مُطوّلة بعد WWDC للحديث عن المنتجات الجديدة

HomePodآبلأخبار

WWDC

جلس فيل شيلر Phil Schiller وكريغ فيديريغي Craig Federighi مع المدون John Gruber في مُقابلة مُطوّلة مُسجّلة صوتيًا للحديث عن مؤتمر المُطوّرين WWDC 2017 الأخير وعن منتجات الشركة.


اعلان





وذكر المسؤولان أن المُسوّدة الأولى للمؤتمر كانت بفترة تصل إلى ثلاث ساعات ونصف الساعة، لكن وبعد مُراجعتها تحوّلت إلى ساعتين ونصف تقريبًا.

وتحدّث فيديريغي عن macOS High Sierra قائلًا إن آبل في نظام macOS تُقرر أحيانًا تحسين الإصدار الحالي عوضًا عن الخروج بإصدار جديد كُليًّا، وهو ما حدث في macOS 10.13، فالشركة سعت إلى تحسين macOS 10.12 الذي حصد إعجاب المُستخدمين.

واستمرارًا بالحديث عن نفس النقطة، قال فيديريغي إن آبل ركّزت على مُتصفّح سفاري خلال المؤتمر لأنها تعتقد أن فريق العمل خلفه لم يحصل على حقّه من التقدير، فالمُتصفّح هو الأسرع في تشغيل جافاسكريبت اللغة التي أصبحت عصب تطبيقات الويب في الوقت الراهن. كما يتميّز بمستوى حماية أعلى من البقيّة. وأضاف أن الخصوصية هي من أهم الأمور التي تُركّز آبل عليها، لكنها العصب الأساسي ولهذا السبب تبدأ أولًا بتوفير حماية عالية، وتقوم فيما بعد بتوفير بعض الميّزات مثل مزامنة البيانات وتخزينها على السحاب مثلما هو الحال في سيري الآن.

باختصار، يرى فيديريغي أن الحماية والتشفير أهم من أي شيء آخر بالنسبة لبيانات المُستخدم، ولهذا السبب قد تتأخّر الشركة حتى تجد الصيغة الأنسب لبناء التقنية على أساس الحماية والتشفير أولًا.

وحول نظام ملفّات آبل الجديد، Apple File System، قال فيديريغي إن آبل قامت بشكل خفي بتجربة الانتقال إليه في iOS 10.1 وiOS 10.2 دون أن يشعر المُستخدم، وذلك للتأكّد من عدم وجود مشاكل. لتقوم فيما بعد بإطلاقه للجميع في iOS 10.3.

أما شيلر، فتحدث عن حواسب iMac Pro الجديد قائلًا إن بعض المُستخدمين يبحثون دائمًا عن أفضل الحواسب من فئة الكل-في-واحد All-in-One، وهو ما حاولت الشركة القيام به في الحاسب الجديد.

ويرى شيلر أن هناك فئة كبيرة من مُستخدمي بقيّة حواسب آبل تُطالب بأجهزة ذات قدرات حوسبة أعلى، ولهذا السبب كان الرد عبر iMac Pro، فالبعض لا يكتفي ببعض الإمكانيات ويبحث دائمًا عن الأداء الأفضل خصوصًا لمن يعملون في مجال الرسوميات والذكاء الاصطناعي. كما أكّد أن فئة كبيرة عبّرت عن اندهاشها من قوّة iMac Pro.

وأكّد مسؤول قسم التسويق في آبل -شيلر- أن الشركة تُعامل حواسب Mac بجدّية تامّة، ولن تتخلّى أبدًا عن تطويرها.

وأجمع المسؤولان على أن النقطة التي تُساهم في بيع حواسب iPad Pro اللوحية هي عمق الألوان ومُعدّل التحديث وليس وضوح الشاشة فقط مثلما هو الحال عند بقيّة المنافسين. وتلك أمور تسعى آبل إلى تحسينها في كل إصدار جديد.

وبالحديث عن تطبيق إدارة الملفّات Files، يرى شيلر أن بعض المستخدمين يحتاجون بالفعل لهذا النوع من الأدوات، ولهذا السبب قامت الشركة بإطلاقه. أما جهاز HomePod ومقارنته بجهاز iPod Hi-Fi فمن وجهة نظره أمر خاطئ لأن الشركة تحتاج أحيانًا لتجربة المنتجات وإعادة تجربتها بعد تحديثها للوصول إلى الصيغة الأنسب. كما أن وقت إطلاق الجهازين مُختلف تمامًا، دون تجاهل جودة الصوت ومُهندسي آبل وجهودهم في هذا المجال، ولهذا السبب يرى أن إطلاق HomePod أمر منطقي.

أخيرًا، تحدّث شيلر عن تحديث متجر التطبيقات App Store قائلًا إن الشركة ستُكرّر تحديثاتها إلى أن تصل للنتيجة التي تُرضيها، والبداية فقط مع iOS. فبعد الشعور بالرضا ستنقل نفس التجربة لبقية المتاجر على أنظمة تشغيلها الأُخرى.

أما بخصوص التسريبات، فيرى شيلر أنها تُزعج فرق العمل التي تبذل جهودًا طوال العام للكشف عن المُنتجات من قبل مسؤولي الشركة. لكنهم وفي نفس الوقت يحاولون جاهدين للحد من هذا الأمر قدر الإمكان، وهو ليس بالأمر السهل.




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *