أخبارحواسب

آبل تشرح سبب عدم إضافة شاشة تعمل باللمس أو Face ID إلى جهاز Mac

أخبارحواسب

في حين أن تحديثات MacBook Pro الجديدة مقاس 14 بوصة و 16 بوصة قد لقيت استحسانًا واسعًا من قبل المراجعين والمستهلكين على حد سواء، لكن لا تزال هناك أسئلة حول الميزات المفقودة مثل شاشة اللمس وFace ID. في حديثه إلى صحيفة وول ستريت جورنال، برّر المسؤولون التنفيذيون في شركة آبل تخلي الشركة عن فكرة إضافة هذه الميزات إلى جهاز Mac.

في حين أن الشركات المصنعة لأجهزة Chromebook و Windows PC قد اعتمدت على نطاق واسع الشاشات التي تعمل باللمس في الحواسيب المحمولة، فإن آبل لم تفعل ذلك. وبدلاً من ذلك، تُركّز الشركة على “الإدخال غير المباشر” على جهاز Mac وتوفير تقنية شاشة اللمس لجهاز iPad.


اعلان





ماذا عن Face ID؟ مع ظهور نتوء في شاشة جهاز MacBook Pro الآن، يبدو أن Face ID قد يأتي عاجلاً وليس آجلاً – لكن يبدو أن آبل تعتقد أن Touch ID هو الأنسب لعامل شكل الحاسب المحمول. قال توم بوجر، نائب رئيس شركة آبل لتسويق منتجات Mac و iPad، في المقابلة، “إن Touch ID أكثر ملاءمة على الحاسب المحمول لأن يديك مثبتتان بالفعل على لوحة المفاتيح”.

تشمل المقالة أيضًا على تقييمات جوانا ستيرن التي تقدم مراجعات للصحيفة، حول عمل آبل المستمر في التعاون مع ورش الإصلاح المستقلة:

“كما اكتشفت قبل بضعة أشهر، إذا سكبت الماء على أجهزة MacBook ولم يكن لديك AppleCare، فيمكنك توفير مئات الدولارات بالذهاب إلى ورشة إصلاح مستقلة – ولكن فقط إذا كان المتجر يحتوي على الأجزاء والمعلومات المناسبة لإصلاحها. في كثير من الأحيان لا يفعلون ذلك. قال السيد بوجر إن الشركة تواصل “العمل في هذا المجال”.

حول عدم وجود قابلية لترقية المكونات في MacBook Pro الجديد بعد الشراء:

لا يمكنك، على سبيل المثال، ترقية ذاكرة الوصول العشوائي بعد الشراء. قال كل من السيد بوجر والسيد تيرنوس إن “بنية الذاكرة المُوحدة” هي جزء من سبب تحسين الأداء.




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *