منوعاتآبل

الخلافات بين الأحزاب السياسية في فرنسا قد تحول دون تسمية أحد الشوارع باسم ستيف جوبز

منوعاتآبل

فرنسا

اقترح أحد أعضاء الحزب الاشتراكي في فرنسا على البرلمان تسمية أحد شوارع منطقة Halle Freyssinet باسم المؤسس والرئيس التنفيذي السابق لشركة آبل، ستيف جوبز Steve Jobs، تخليدًا لذكراه.


اعلان





وتُبنى منطقة Halle Freyssinet لتكون حاضنة أعمال للشركات الناشئة، حيث تهدف إلى جمع أكثر من 1000 شركة ناشئة، وبالتالي تسمية أحد الشوراع فيها باسم ستيف جوبز يُعتبر أمرًا منطقيًا حسبما ذكر جيروم كوميه Jrome Coumet الذي وإلى جانب عضويته في الحزب الاشتراكي، يرأس 13 منطقة مختلفة في العاصمة الفرنسية، باريس.

واختلف الحزب الشيوعي مع مقترح كوميه نظرًا لبعض المشاكل التي اقترفتها شركة آبل، فمن جهة، يُعارض الحزب الشيوعي الممارسات التي تُجرى في معمل Foxconn، أحد المعامل التي تقوم بتجميع هواتف iPhone في الصين، والتي تُقدّم رواتب قليلة جدًا، وساعات عمل طويلة، وشروط عمل سيئة أيضًا. أما على الصعيد المحلّي، فكانت قضية التهرب الضريبي، التي لحقت آبل في الآونة الأخيرة في دول الاتحاد الأوروبي والتي غُرّمت على إثرها بأكثر من 15 مليار دولار أمريكي تقريبًا، سببًا لمعارضة إطلاق التسمية.

ويرى الحزب الشيوعي أن مثل هذه المُمارسات تُلطّخ تاريخ شركة آبل من جهة، وإنجازات ستيف جوبز من جهة ثانية، وبالتالي قدّم الحزب اسم آخر لإطلاقه على الشارع عوضًا عن اقتراح الحزب الاشتراكي.

وما أن أعلنت المفوضية الأوروبية عن تهرّب آبل الضريبي في شهر سبتمبر/أيلول وتغريمها بـ 15 مليار دولار، حتى خرج أعضاء ومناصري الحزب الشيوعي للاحتجاج أمام مقرّات شركة آبل على مثل هذه المُمارسات.

وعلى نحو منفصل، غرّد تيم كوك Tim Cook، الرئيس التنفيذي الحالي لشركة آبل، على حسابه في تويتر مُحتفلًا بافتتاح أول متجر للشركة في مقاطعة سانت جيرمان Saint-Germain في باريس.

يُذكر أن الحكومة الأيرلندية وقفت إلى جانب آبل مؤكدة أن آبل دفعت ما عليها من ضرائب خلال عام 2014، وهو ما أكدّه كوك الذي قال أن آبل دفعت أكثر من 400 مليون دولار خلال ذلك العام كضرائب عن عائداتها في أوروبا.




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *