أخبارسيارة آبل

آبل تعين نائب رئيس سابق في تسلا للعمل على مشروع سيارتها!

أخبارسيارة آبل

chirs-porritt

الرئيس التنفيذي لتسلا والشخصية العالمية البارزة حاليا إلن مسك وصف آبل مسبقاً بأنها “مقبرة تسلا” . حيث أن آبل قامت بتوظيف أشخاص طردتهم تسلا . جاء ذلك بعدما تم سؤاله عن دخول آبل المنافسة في السيارات الإلكترونية .


اعلان





تابعنا معكم تسريبات حول موظفين ينتقلون من تسلا لآبل والعكس صحيح . مدراء وقادة في تسلا كانوا مدراء ونواب رؤساء في آبل . بينما آبل وظفت عدداً من المهندسين فقط ، نادراً ما توظف قادةً من تسلا … حتى الآن .

حيث في تسريب جديد جاء من 9to5mac ، أن آبل وظفت Chris Porritt نائب الرئيس الأسبق في تسلا لهندسة السيارات ، وهو الذي كان كذلك كبير المهندسين في Aston Martin مسبقاً . وذلك للعمل على مشاريع خاصة في آبل ، ونحن نعلم بأن تلك المشاريع الخاصة هي مكان مشروع Titan “التسمية التي تطلقها آبل بسرية على مشروع السيارة” .

على سبيل المصادفة (أو ربما لا) ، وصل تقرير مؤخراً أن Steve Zadesky . الشخصية التنفيذية التي كانت تقود مشروع السيارة في آبل وتعمل في آبل منذ ١٩٩٩ غادرت الشركة مسبقاً هذا العام .

إن كان زاديسكي غادر آبل بالفعل ، فذلك يجعل التعيين الجديد بوريت الشخصية الإدارية الأبرز التي استقطبتها آبل لمشروع السيارة وبالتالي المشرح الأبرز ربما لقيادة مشروع السيارة ، رغم أن خبرات بوريت من الممكن أن تكون مفيدة في العديد من مناصب الهندسة للعتاد ، إلا أنه كان يركز على القوة المحركة “الديناميكية” للسيارات ، أسلوب البناء والهياكل خلال مسيرته الطويلة . رغم أن ذلك ليس بأمر اعتيادي بأن تولّي آبل مسؤولية قيادة مشروع منتج جديد لشخصية جديدة على الشركة!

قبل الانتقال لوادي التقنية ، بوريت كان مهندساً مهما في صناعة السيارات البريطانية . حيث كان قد بدأ كمتدرب في Land Rover عام ١٩٨٧ . قبل أن يأخذ منصب Principal Engineer in Vehicle Dynamics عام ١٩٩٧ . المهندس بعدها انتقل للعمل في Aston Martin بمنصب كبير المهندسين حتى عام ٢٠١٣ ، قبل أن ينضم لتسلا كنائب للرئيس في هندسة السيارات .

بوريت في Aston Martin ، نسب له الفضل في صناعة أهم السيارات التي قدمتها الشركة . من ضمنها (One-77) – (V12 Zagato) و(DB9) .

يجدر بالذكر أن قائد فرق التصاميم في آبل السير جوني آيف ، عُـِرفَ بحبه لسيارات Aston Martin وامتلك عدة موديلات منها .

أمر مثير للاهتمام نوعاً ما ، بأن أحد كبار المهندسين في Aston Martin والذي يدعى Steve MacManus انضم لتسلا كنائب للرئيس في الهندسة تقريباً في ذات الوقت الذي غادر فيه بوريت تسلا العام الماضي .

في تسلا ، التقارير ذكرت أن بوريت عمل على الموديلات الثلاثة (S-X-3) .

التقرير عاد لتصريح إلن مسك بأن آبل هي “مقبرة تسلا” ، ليؤكد بأن بوريت لم ينتقل بشكل مباشر من تسلا لآبل ، ولكن كانت هناك عدة أشهر بين تركه لتسلا وانتقاله للعمل في آبل .

في وقت تعيينه من قبل تسلا عام ٢٠١٣ ، نشرت الشركة بياناً صحفي علق فيه مسك قائلاً :

تسلا شركة تقنية ملتزمة بحزم مما يعني أن أي شخص يقود فريق مهندسين يجب أن يكون مهندساً متميزاً ، وقائداً رائعاً كذلك . Porrit برهن ذلك بالضبط في منصبه السابق في Aston Martin ، بصناعة One-77 التي تصنف بسيارتهم الأفضل على الإطلاق .

بطبيعة الحال انضمام بوريت لآبل يأتي بأسلوب أهدأ كثيراً من ناحية الطابع الرسمي . التقرير ذكر من مصادرهم أن المنصب الذي أخذه بوريت هو “مدير مشاريع خاصة” أو “Special Projects Group PD Administrator”. العام الماضي آبل عينت Jamie Carlson أحد المهندسين الإداريين في تسلا والذين عملوا على مشروع Tesla Autopilot (القيادة الذاتية والتي نشرنا لكم فيديو مثير للاهتمام عن كيف منعت التسبب بحادث مع شاحنة بفضل الله) . كارلسون كذلك تم تصنيف وظيفته كـ “عضو في فريق مشاريع خاصة” .

التقرير أكد بأن عدداً من المهندسين المدراء سيعملون تحت إدارة بوريت الآن ، من ضمنهم Albert Golko الذي كان يعمل حتى العام في فريق الآيفون ويحمل المسمى الوظيفي “مدير هندسة تطوير المنتج” . بجانب Emery Stanford الذي يعد من المهندسين المميزين بالإنتاجية وهو الذي قاد العشرات من براءات الاختراع في الشركة ، وكان يعمل بشكل مباشر مع Zadecky ، الرجل الذي وكما ذكرنا لكم في الأعلى يُعتقد بأنه كان قائد مشروع السيارة في آبل مسبقاً .

رغم أن آبل لم تؤكد بأي صفة رسمية بعد عملها على سيارة ، إلا أن ذلك يبقى كـ “سر مفتوح” كما وصفه إلن مسك العام الماضي بسبب حجم التعيينات التي قامت بها الشركة للعمل على المشروع .

 

نتابع معكم في عالم آبل تفاصيل دقيقة قدر المتوفر حول مشروع سيارة آبل من أكثر المصادر موثوقية كما عودناكم عموماً ، فكونوا معنا حيث نجهز لتقديم تقرير مميز حول ذلك قريباً بإذن الله .





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *